أخبار عاجلة

أيها المحللون … كلنا أمواج فى بحر واحد …!!

رؤية / مهندس عمرو عباس رضوان

منذ ظهور جائحة ” كورونا ” فى منتصف فبراير فى جمهورية الصين الشعبية … ومع تطور الأحداث فى المجتمع الصينى وخاصة مدينة ” ووهان ” الصينية … بدأت هذه الجائحة أن تكون محل دراسة وتحليل للعديد من العلماء فى شتى المجالات والغريب فى هذا الأمر أن كل فصيل من تلك الفصائل كان يرى ويحلل ويسرد هذه الجائحة من وجهة نظره فقط ولا يبالى بما يترتب عليه إستمرار هذه الجائحة على مختلف مناحى الحياة …

فبدأ علماء الإقتصاد فى رصد وتحليل هذه الجائحة وبدأوا فى إعداد التقارير الإقتصادية التى تؤكد أن فيروس ” كورونا ” هو بداية نهاية إنهيار الإقتصاد الصينى والبدء فى إعادة ترتيب الأولويات … وتزامن هذا الحدث مع مرور سبعين عام على تأسيس جمهورية الصين الشعبية وتحول الصين إلى ثانى أكبر إقتصاد عالمى بعد الولايات المتحدة الأمريكية وظهور قوى إقتصادية أخرى منافسة للصين تغزو منتجاتها معظم دول العالم .

وعلى صعيد آخر ومن وجهة نظر الإعلاميين بدأ الإعلام يسرد طرق وعادات الشعوب الصينية فى الأكل وعادات التغذية التى فى الغالب تعتمد على أكل كل ما هو يعيش على سطح الأرض من زواحف أو طيور أو حيوانات …
منتقدين هذه العادات السيئة لتلك القبائل …مشيرين إليهم بأصابع الإتهام والعتاب .

كما كان لرجال الدين منظور مختلف لرصد تلك الجائحة وأعتبروها على إنها عقاب إلهى من الله عز وجل للمجتمع الصينى وخاصة بعد قيام بعض القبائل الصينية بتعذيب المسلمين .
وإستمرت المزايدة على هذه الجائحة فكان لعلماء الإجتماع رأى مخالف تماماً لكل الآراء السابقة
فكانوا يرون أن هذه الجائحة جاءت لتعيد ثقافة الإتيكيت والتباعد الإجتماعى للشعوب وإحترام الخصوصية وعدم الإقتراب من الإقتراب من الأشخاص بعضهم البعض …

ولم يتوقف الأمر على هذه الآراء فقط فقد كان لعلماء الطب نصيب الأسد فى التحليل والرصد … فأعتبر الأطباء أن هذا الفيروس هو تحدى جديد من تحديات العلم وعكفوا فى معاملهم فى محاولة لإيجاد المصل السريع الذى يقضى على الفيروس فى أسرع وقت .
ولكن فى الحقيقة قد يبدو الواقع أليم لم يكن أحد من تلك الفصائل يتوقع ما سوف يحدث الآن … فما فعلته جائحة ” كورونا ” وما سوف تتركه سوف يسجله التاريخ على مر العصور … لأن ما يحدث الآن هو تحدى ما يملكه الإنسان من مقومات الحياة …
فبعد تعطل وإيقاف جميع مناحى الحياة وإختراق هذا الفيروس لجميع المجتمعات .

وجب علينا أن ندرك جميعاً أننا فى مركب واحدة إن نجت نجونا جميعاً … وإن غرقت غرقنا جميعاً … فيجب أن نتكاتف سوياً لوضع الحلول والبدائل لما بعد جائحة ” كورونا ” .
ولابد أن نضع نصب أعيننا اننا على هذا الكوكب كأمواج البحر كلا منا يتلاطم مع الآخر للوصول إلى شط الأمان .

وختاما عندما تتلاطم أمواج الهموم بصخور الفرج… ينبثق الأمل .

لمتابعة صفحتنا على الفيس بوك اضغط على الرابط التالي

https://www.facebook.com/alamalpetrol/

للاشتراك في جروب عالم البترول على تليجرام اضغط على الرابط التالي

https://t.me/joinchat/OeKcOBLALoiG0Vg4fXj1yQ

عالم البترول …..الخبر الصادق

تعليقات من خلال الفيس بوك
لمتابعة صفحتنا على الفيس بوك اضغط على الرابط التالي
https://www.facebook.com/alamalpetrol

للاشتراك في جروب عالم البترول على تليجرام اضغط على الرابط التالي
https://t.me/joinchat/OeKcOBLALoiG0Vg4fXj1yQ

عالم البترول …..الخبر الصادق
شارك عبر:

Pin It on Pinterest