أخبار عاجلة

أسعار النفط … بين التهويل والتهوين … !!

بقلم م. عمرو عباس رضوان

بعد مرور أقل من بضع ساعات على إعلان إنخفاض أسعار البترول وإعلان وكالة الأنباء العالمية أن الإنخفاض المفاجئ لأسعار البترول سوف يؤثر على الإقتصاد العالمى … الأمر الذى أصبح حديث الكثير من العامة أكثر من الخبراء فى هذا المجال … ومن هنا وجب علينا شرح مفهوم إنخفاض أسعار البترول فى عدة سطوربطريقة مبسطة … وخاصة كيف يكون سعر البترول بالناقص ؟

فى البداية لابد من معرفة أن خام البترول ينقسم إلى خام تكساس وخام برنت وخام بحر الشمال وأفريقيا .
والسعر المعلن اليوم هو سعر خام تكساس فقط أما خام برنت فمازال محتفظ بسعره 22 دولار / برميل والسبب فى إنخفاض سعر خام تكساس أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها مخزون كبير جداً من خام تكساس تصل إلى 170 مليون برميل مخزن على الأرض و100 مليون مخزن فى تانكات فى البحر

ومع العلم أن جميع عقود بيع خام تكساس التى يتم التداول عليه كانت تنتهى فى صباح يوم 21 أبريل 2020
وبالتالى تم عرض كميات كبيرة جداً من الخام فى وقت واحد مع قلة الطلب عليه نظراً لظروف الجائحة التى يمر بها العالم كله .
مما أدى إلى الإنهيار الرهيب فى سعر البرميل .
ومعنى أن سعر البرميل يصل إلى سالب 40 % من ثمن البرميل … أن المورد قد يدفع للمشترى 40 % من ثمن البرميل مقابل أن يتم توريد الكمية كلها نظراً لعدم توافر سعات تخزينية كافية لديه بالقياس كما كان يحدث مع النفايات الذرية …
ومن المحتمل أن يتكرر هذا الأمر فى عقود تسليم شهر مايو إذا إستمر الركود الإقتصادى فى العالم .
مع العلم أن خام برنت وشمال أفريقيا سوف يتأثر بطريقة غير مباشرة بهذا الإنهيار فى خام تكساس لأن معدل الطلب على النفط إنخفض بمقدار 24 مليون برميل يومياً ومن المتوقع أن يستمرهذا الإنخفاض إلى ما يقرب من ثلاث شهور وهذا ما يؤكده خبراء الإقتصاد .

لمتابعة صفحتنا على الفيس بوك اضغط على الرابط التالي

https://www.facebook.com/alamalpetrol/

للاشتراك في جروب عالم البترول على تليجرام اضغط على الرابط التالي

https://t.me/joinchat/OeKcOBLALoiG0Vg4fXj1yQ

عالم البترول …..الخبر الصادق

تعليقات من خلال الفيس بوك
لمتابعة صفحتنا على الفيس بوك اضغط على الرابط التالي
https://www.facebook.com/alamalpetrol

للاشتراك في جروب عالم البترول على تليجرام اضغط على الرابط التالي
https://t.me/joinchat/OeKcOBLALoiG0Vg4fXj1yQ

عالم البترول …..الخبر الصادق
شارك عبر:

Pin It on Pinterest